top of page

الغناء كان حلماً



مرحباً. أنا إيلا ، مغنية في الأربعين من عمري. لقد مرت ست سنوات منذ أن جئت إلى تركيا. قصة هجرتي مختلفة قليلاً... كان من الصعب جداً عليَّ كامرأة في البلد الذي جئت منه، الغناء وتأليف الموسيقى. ومع ذلك، فإن الغناء وحده كان يزيّن أحلامي. كنت أرغب في الوقوف على المسرح والغناء ومشاركة مشاعري مع جمهوري، لكنه كان حلماً تقريباً...


استقريت في تركيا وصادفت فرصة جيدة جداً. وجدت نفسي في استوديو (اري). كان ورائي أوركسترا من حوالي أربعين إلى خمسين شخصاً. كان ذلك أمراً لايصدق. هل هذه أنا؟ هل كان هذا حقيقياً؟ صعب جداً حبس الدموع في العيون والغصة في الحلق...لكني أمسكت نفسي، وإن كان ذلك شاقاً للغاية… كانت الكاميرات حقيقية، كان لدي الميكروفون في يدي وكنت سأغني، غنيت ولم أتوقف، وانسابت الأغاني الواحدة تلو الأخرى.


كنت أحب الذهاب إلى الاستوديو، لكنني لم أكن أتحدث التركية، ولم أكن أعرف أحدا. في كل مرة شعرت، أنها لن تكون المرة الأخيرة. كان لدي أصدقاء. لكنهم لم يكونوا يعرفون لغتي. بطريقة ما وصلنا لما نريد، مع القليل من التركية، القليل من الإنجليزية، من الفارسية، و من الكردية. درست بجد لكي أتعلم اللغات أيضا. وأخيرا تعلمت القليل، وصارت الأمور أسهل. لقد انتقلت إلى حياتي الجديدة، الموسيقى، مع كل الصعوبات..


فكروا في الأمر. تم منعك حتى يوم أمس، لا يمكنك حتى تخيل صنع الموسيقى.في الواقع، أنت لست كذلك. أنت هادئ. ومن ثم أنت تغني في أستوديو كبير في أنقرة مع فرقة من خمسين شخصاً خلفك... هذا يعني الكثير بالنسبة لي. وكأن العالم كان ملكي. لأخبركم الحقيقة، كان ذلك اليوم الذي بدأت فيه حياتي.

 

لقد تحقق حلمي. كنت سعيدةً جداً. لقد صرت كما أرغب الآن ، أغني أغنيتي. لقد كنت معروفةً بشكل أو بآخر. وكان لدي خطة ثانية. كنت أرغب في الحصول على ورشة عمل. أردت مشاركة ذلك مع الآخرين وتعليمهم. حدث هذا قبل الوباء مباشرة. فتحت ورشة عمل. حالياً، ورشة العمل قائمة وتعمل جيداً.


وهي ليست مجرد ورشة عمل. ظهرت أكاديمية للثقافة والفنون. بالإضافة إلى فروع الموسيقى، أضفت أيضا المسرح والرقص والرسم والنمذجة. أقوم أيضا بعمل برامج لمواطنيَّ هنا، هناك الكثير من الإيرانيين هنا، أريدهم أن يعرفوا وأن يتعلموا. وكان لدينا أيضا مقهى. هذا المقهى ليس مجرد مقهى. إنه مقهى متعدد الثقافات. إيرانيون، أفغانيون، فلبينيون، عرب... لقد طلبت من الكثير من الناس من الأمة أن يأتوا. وهذا ما حدث..


أردت أن أشارككم أفراح قصتي. ومع ذلك، كان هذا الطريق بأكمله مليئا بالصعوبات الهائلة. بصفتي أجنبيةً لا تتحدث لغة البلد، ولا تملك مالاً، تحاول التمسك بالحياة مع طفليها. كان من الصعب جدا التعامل مع كل هذا. خاصة كإمرأة،

شيء ما يحدث في إيران اليوم. لا أعرف ما إذا كانت ثورة أم عملية تغيير... النساء يصوتن. إنهن يسعين للحصول على حقوقهن وحريتهن. كل يوم أتابع جهودهن وكفاحهن. أشعر بالأسف لما حدث وأدعو. آمل ذلك... هل سأتمكن من الغناء في بلدي الآن؟ هل سأتمكن من عيش ما أعيشه هنا في بلدي أيضا؟


إيلا موسيقية إيرانية تبلغ من العمر أربعين عاماً. تعيش في تركيا منذ ست سنوات.

 


Kommentare


bottom of page