top of page

حلمي كرة القدم



أنا شاب من الرقة.


جئت إلى تركيا قبل أربع سنوات.


كنت قد درست في سوريا حتى الصف الخامس، ثم بدأت الحرب. اضطررت للعمل لدعم عائلتي، لذلك لم أتمكن من مواصلة تعليمي. على الرغم من جهودي، لم أستطع دعم عائلتي بشكل كافٍ. كنا خمسة إخوة؛ توفي اثنان من إخوتي، وبعد فقدان أخ آخر في الحرب، بقيت أنا وأخي فقط. اتفقنا على أن يذهب أحدنا إلى تركيا، وكنت أنا المختار.


في ذلك الوقت، لم يكن لدينا مال، لذا اضطررنا لاستعارة المال من أقاربنا لجمع المبلغ اللازم. غادرت سوريا والدموع في عيون والديّ. تلك الدموع تركت كتلة في قلبي لن أتمكن من إزالتها أبدًا. لم أستطع التوقف عن البكاء حتى وصلت إلى أنطاكية.


بعد بعض البحث، وجدت عملاً ومكانًا للإقامة. الحمد لله، بدأت العمل، لكنني واجهت الكثير من العنصرية لأنني سوري. تعرضت للسرقة ثلاث مرات في طريقي إلى العمل، لكنني لم أستسلم وأصررت على التركيز على هدفي. مع كل صعوبة تأتي اليسر. جزاني الله بأصدقاء ساعدوني على نسيان كل همومي وأحزاني. أنا ممتن لهم إلى الأبد. بمساعدتهم، تعلمت اللغة التركية والعديد من الأمور الأخرى.


كان حلمي أن أصبح لاعب كرة قدم، لكن عملي جعل من الصعب متابعة حلمي وهوايتي. مع ذلك، دفعت نفسي للعمل على حلمي بكرة القدم خلال أوقات فراغي، على عكس الآخرين الذين قد يرتاحون. كثيرًا ما كنت أذهب إلى الملاعب للتدريب، أحيانًا مع الأصدقاء، ولكن في الغالب بمفردي.


أواصل الإيمان بأن الله لن يضيع جهد أحد سدى ولن أستسلم حتى أحقق ما أريد. الآن، أنا على أعتاب أن أصبح لاعب كرة قدم محترف.


ختامًا، أريد أن أشكر الجميع في تركيا وأولئك الذين التقيت بهم في الخارج والذين شجعوني على مواصلة متابعة أحلامي.

Comments


bottom of page