top of page

الأمل من جديد



أنا فتاة شابة من حلب. جئنا إلى تركيا منذ 8 سنوات. كنت أدرس عندما بدأت الحرب في سوريا. في وقت قصير، تدهورت الأمور بشكل كبير. قررت عائلتي الهجرة إلى مكان أكثر أمانًا. لم يكن لدينا الكثير من الوقت للتفكير. كان هدفنا هو تركيا، التي كانت تقاليدها ونمط حياتها أقرب إلينا. حتى أن أخي كان يعيش ويعمل في غازي عنتاب في ذلك الوقت.


عندما وصلت إلى تركيا، لم أكن متأكدة إذا كنت سأتمكن من مواصلة تعليمي. أولاً، لم أكن أعرف اللغة التركية. ثانياً، لم يكن لدي أي معلومات حول كيفية استمرار تعليم الأجانب في تركيا والإجراءات البيروقراطية المتعلقة به. الحمد لله، قابلت أشخاصًا طيبين للغاية. جعلهم الله يقابلوني في طريقي. ساعدني أصدقائي، معظمهم من الأتراك والعراقيين، كثيرًا في عملية تعليمي. بالأخص، أعطوني الشجاعة للاستمرار في تعليمي. الآن أنا على وشك التخرج من قسم الدراسات الإسلامية في إحدى الجامعات في أنقرة. شكرًا لهذا القسم الرائع والأشخاص فيه.


منذ اللحظة التي دخلت فيها المدرسة، ساعدني أصدقائي كثيرًا في كل شيء من تحسين لغتي التركية إلى التأقلم مع دروسي وبيئتي. ومع ذلك، هناك حادثة عشتها جعلتني أثق أكثر بأصدقائي وزادت إيماني بالناس الطيبين، والأهم من ذلك، عززت الأمل الذي نبت بعد أوقات صعبة جدًا.


هذه في الواقع قصة تجعلني أشعر بالحرج قليلاً وبالصدمة. في يوم من الأيام، كنت جالسة مع أصدقائي في الجامعة. جاء أحد الأساتذة وجلس بجانبنا. بعد حديث طويل، عرف أنني عربية. انتهى من حديثه والتفت إليّ قائلاً: "لماذا أنتِ في هذه المدرسة، ما الفائدة منها لك؟". كانت لهجته غير لطيفة. شعرت بالصدمة. قال: "ربما لا تستحقين هذا المكان. كان يجب أن يكون هنا شخص آخر. بأي حق أنتِ هنا، لو كان الأمر بيدي لما قبلتك". كنت عاجزة عن الكلام. لم أعرف ماذا أقول. لم أعرف كيف أدافع عن نفسي لكن غضبي كان كالبركان المستعد للانفجار. لم أكن قد قابلت هذا الأستاذ من قبل. لماذا كان يتحدث معي بهذه الطريقة؟

فجأة بدأ أحد أصدقائي بالحديث.


"أستاذي، لدي احترام لك ولكن لماذا توجه غضبك نحو صديقتي؟ قد تكون أجنبية لكن لديها الحق في التعلم. يمكن للجميع أن يتعلموا في أي مكان، ولا يمكن لأحد أن يسلب هذا الحق من أحد. لقد نجحت صديقتي حتى الآن في دراستها بشكل جيد. وذلك وسط ظروف اجتماعية ونفسية صعبة."


وانضم إليه الآخرون في الدفاع عني. شعرت بقوة كبيرة! كانوا يعرفون القليل عن ما مررت به، لقد تعرفنا على بعضنا منذ شهرين فقط. كنت فخورة جدًا بأن لدي أصدقاء مثلهم. ربما لأننا نعامل بعضنا البعض بالاحترام والحب، وهكذا بنينا صداقتنا. كنت أساعدهم في دروس العربية أو الأعمال، بل وحتى علمت البعض منهم العربية. وكانوا يساعدونني أيضًا في العديد من المهام. لكن فوق كل هذا، عرفت في ذلك اليوم أننا كنا بجانب بعضنا بعضاً رغم كل الاختلافات اللغوية والثقافية. ازداد ثقتي كثيرًا... واضح أن هناك أشخاصًا مثل هؤلاء. أشخاص مُربَّون بمبادئ وأخلاق، يحملون الخير في قلوبهم...


منذ ذلك اليوم وأنا أفكر لماذا تصرف هذا الأستاذ بهذه الطريقة. ولكن اكتشفت أنه هو نفسه عاش الغربة من قبل. كان يجب أن يكون هو الأكثر فهمًا لي. لكن العالم هكذا... أينما ذهبنا نلتقي بأشخاص مختلفين. هناك الأشخاص السيئون ولكن دائمًا هناك الأشخاص الجيدون أيضًا.


الآن أنا على وشك التخرج من الجامعة. أتمنى من الله أن يواصل إرسال أشخاص مثل أصدقائي الذين قابلتهم حتى الآن في طريقي. شكرًا لكل من أعاد لي أحلامي...



- خديجة من سورية تعيش في تركيا منذ 8 سنوات وهي على وشك التخرج من الجامعة.



 "حكايا الغربة" هو وسيلة تهدف إلى الجمع بين تجارب المهاجرين في تركيا والرأي العام. هذا المقال يعكس الشهادة الشخصية للكاتب.

Commenti


bottom of page