top of page

هل جريمتي أنني أفغاني؟


كنت في محطة مترو مرمراي. جاء حارس الأمن، وسألني "هل لديك بطاقة هوية؟" قلت، "نعم يا أخي، لدي بطاقة هوية". قال "أرني!". وأظهرتها له. التفت إلي وقال: "هل أنت طالب؟" قلت أيضا "نعم." وهذه المرة طلب بطاقتي الطلابية. ليس لدى الحارس الحق في الاستفسار عن بطاقة الطالب الخاصة بي خارج المدرسة ، ولكنه سأل عنها. وليس مشكلة. قدمت له بطاقة الطالب الخاصة بي. وبعد النظر إلى البطاقة ، بدأ يطرح عليّ أسئلة مثل "كيف حصلت على الإقامة؟" و "كيف حصلت على الهوية؟". فأجبته قائلًا "أنا طالب، وحصلت على الإقامة كوني طالبًا". واستمر في الاستجواب ، وسألني عن موعد حصولي على الإقامة. فأخبرته أن التاريخ مكتوب في بطاقتي وأنني لا أتذكر تاريخه بالضبط. ثم نظر إلى بطاقة الطالب مرة أخرى وقال "أنت طالب في سكاريا، فلماذا تأتي إلى هنا (إسطنبول)؟ هل حصلت على تصريح سفر؟". فأجبته قائلاً "أحيانًا آتي إلى هنا، لدي أعمال، وأحيانًا آتي للفحص وتجديد جواز السفر أو تمديد صلاحيته. لدي هويتي، ولست لاجئًا، لذلك لا يلزمني الحصول على تصريح سفر". وفعلاً، لم يكن علي أن أحصل على تصريح سفر لأنني كنت طالبًا هنا ولم يكن لدي هوية لاجئ أو حماية دولية. هذه المرة تعثر في التحقق من الصورة الموجودة على بطاقتي الشخصية. وقال إن الصورة الموجودة على بطاقة الطالب تختلف عن تلك الموجودة على البطاقة الشخصية. وأوضحت له أنه "نعم، لأنني حصلت أولاً على بطاقتي الشخصية ثم حصلت على بطاقة الطالب. وهذه ليست مشكلة". لكنه لم ينتهي من التحقق بعد. وطلب جواز السفر الخاص بي. ولم يكن جواز السفر بجانبي لأنه لم يكن من الضروري حمله معي. بالإضافة إلى ذلك، كانت تأشيرة الإقامة صالحة لمدة ثلاثة أشهر فقط، والآن كنت أحمل بطاقة الهوية وكان عليّ أن أظهرها. وبهذه الطريقة، أمضيت نصف ساعة هناك. وفي النهاية، قلت: "ماذا يمكنني فعله؟ لدي بطاقة الهوية وبطاقة الطالب. لماذا تحتجزونني هنا؟" وفي النهاية انهى جداله معي، ولكنه لم يسكت أثناء فراقي. وقال "لا تأتي إلى إسطنبول مرة أخرى" ، ثم أضاف "اذا كنت مصرًا على القدوم ، فخذ إذن السفر". على الرغم من أنه لا يعلم أنني إن كنت امتلك الهوية فلا يلزمني هذا الاذن. هذه ليست قصتي فقط. لقد سمعت الكثير من القصص المماثلة من أصدقائي. يشعر الإنسان بتقدير منخفض للغاية. ينظرون إليك وعندما يرون أنك أفغاني ، يتصرفون بهذه الطريقة. لماذا؟ هل جريمتي انني أفغانيا؟ -علي، طالب جامعي أفغاني الأصل.

Comments


bottom of page