top of page

نحن اللاجئون الحقيقيون!


كنت عاطلةً عن العمل وأنتظر الحافلة للذهاب إلى منزلي بالقرب من جامعة غازي عنتاب. ركبت الحافلة، كانت الحافلة مليئة بالعائدين من العمل، كنت أقف وسط الحشد.


كانت امرأة شابة تجلس بجانب رجل عجوز. اتضح لي أن أحد الأشخاص الذين كانوا يقفون بجواري كانت زميلة تلك الشابة. نزل الرجل العجوز في المحطة التالية. فأرادت امرأة سورية في الحافلة ترتدي حجابا وطفلها في يدها أن تجلس في المقعد محلّ الرجل العجوز الذي أصبح فارغا.


الشابة الجالسة هناك أشارت إلى صديقتها لتجلس بجانبها قبل جلوس هذه السورية التي لديها طفل. لكن صديقتها الواقفة قالت بازدراء عن المرأة السورية: دعيها تجلس، فنحن اللاجئون الحقيقيون! نحن ليس لدينا الحق في الجلوس! " بقولها: "نحن اللاجئون الحقيقيون" ، كانت تعني أن بلدهم مليء باللاجئين وأن اللاجئين أصبحوا هم أصحاب البلد.


لم أستطع الصمت حيال ذلك. قلت لتلك الشابة أن المرأة السورية أنجبت معها طفلاً وأنها صغيرة. ألا يحق للمرأة السورية الجلوس لأنها لاجئة فقط ؟!


إذا تمكنا من ترك هذه العنصرية ولو قليلاً ، فلن تنمو الأعشاب الضارة بيننا.


- إليف - سورية.



Comments


bottom of page