top of page

لا يوجد شيء لا يوجد شيء، طبيعي طبيعي


نحن عائلة مكونة من خمسة أفراد ؛ أنا وزوجي وأولادي الثلاثة. لدي ابنتان وولد. أتينا إلى تركيا منذ حوالي 8 سنوات ، في بداية عام 2015. في البداية كانت الحياة صعبة للغاية. عندما أتينا إلى تركيا ، لم تكن لدينا كلمة تركية واحدة. تعلمنا مع مرور الوقت. بدأ أطفالنا الذهاب إلى المدرسة أيضًا. لكن في البداية، مررنا بأوقات عصيبة لأننا لم نكن نعرف التركية.


في هذه الأيام الأولى، علّمَنا جيراننا الأتراك بعض الكلمات. استأجرنا منزلًا صغيرًا ومكثنا فيه لمدة سبعة أشهر. كانت لدينا أيام جيدة وأيام سيئة ... عندما جاءت والدتي للزيارة ، قال صاحب المنزل :"لا أريد أي شخص في منزلي". ظل يكرر باللغة التركية ، "لا ضيوف ، لا ضيوف". قالت زوجتي إن أمي جاءت وأردت الاعتناء بها. لكن صاحب المنزل قال مُصّرا: "لا يوجد ضيوف". لذلك، بعد سبعة أشهر من دخولنا هذا المنزل ، بدأنا في البحث عن منزل مرة أخرى. وجدنا منزلا جديدا وغادرنا هذا المنزل. لحسن الحظ، كان أصحاب المنزل الجديد الذين وجدناهم أشخاصًا طيبين.


أريد أن أحدّثكم عن ابني. ابني عمره سبع سنوات. ولد في تركيا، كان يعاني من مرض الغدة الدرقية منذ ولادته. كانت الغدة الدرقية لا تعمل على الإطلاق. لهذا السبب ، لم يتم إفراز الهرمونات التي تساعد على نمو دماغه.


بدأت مشاكلي مع المستشفى وطبيب الأطفال هنا. في ذلك الوقت، كنت قد تعلمت بعض الكلمات التركية ، لكنني ما زلت لا أعرف التركية جيدًا. فعندما حان وقت فحص ابني، ذهبت إلى الطبيب. قال الطبيب شيئًا عنا نحن السوريين لم أفهمه. لكن ما كان يقوله كان واضحًا من تعابير وجهه.


وفي أحد الأيام التي كان لدينا فيها موعد مرة أخرى، ذهبت إلى المستشفى مع صديقة تعرف قليلاً اللغة التركية. كنا ننتظر نتيجة الاختبار. عندما حان دورنا لتحديد موعد، دخلنا. قال الطبيب بالتركية: "لا نتيجة". لم نكن نعرف ماذا يعني ذلك. طلبنا منه أن يعيد ما قاله. سخر منا؛ ضحك وقال: "فهمت، فهمت... تكرار تكرار ..." ثم طلب منا المغادرة قائلا : "اذهبوا اذهبوا..". غادرنا الغرفة. لم نرتح. علمنا بوجود مترجم فوري في المستشفى. لكن المترجم لم يحضر الاجتماع. فطلبنا من الطبيب أن يتواصل مع المترجم ، لكنه قال: "لا يوجد شي لا يوجد شي، إنه طبيعي طبيعي".


حتى الآن ، يخضع ابني لفحص الغدة الدرقية كل شهر أو شهرين. أحد أعراض مرض الغدة الدرقية هو الحجم غير الطبيعي للخصيتين. في كل مرة أذهب فيها إلى الطبيب، أخبره أن ابني إحدى خصيتيه كانت في غير مكانها أو أصغر من الأخرى. لكنه ظل يقول لي "طبيعي أمر طبيعي". واستمر هذا الوضع لمدة ثلاث سنوات.


بينما كنت أذهب إلى المستشفى كل أسبوع كان زوجي يعمل أيضًا في وظيفة. طلب رئيسه من زوجي العمل لساعات إضافية. وافق على ذلك لأننا كنا بحاجة إلى المال. لكن كل ما كان يطلب فيها المال مقابل العمل الإضافي ، كان يقول له رئيسه إنه سيعطيه الأسبوع المقبل. واستمر زوجي في العمل هكذا لمدة عام ونصف. كان يطلب كل أسبوع الأجرة الإضافية للعمل الإضافي ولكن رئيسه لم يكن يعطه. وفي آخر مرة طلب فيها قال له رئيسه بعصبية واستهزاء: "لا يوجد أُجرة مُجرة وإذا أردت ، لا تأت غدًا على الإطلاق"! لذلك خرج زوجي من العمل. بحث عن وظيفة كثيرا جدا ولكن بسبب بداية الوباء لم يعطه أحد أية وظيفة. فواجهتنا هذه المشكلة أيضا آنذاك.


كنت أتمنى لو كانت هذه هي مشكلتنا فقط. فأثناء علاج طفلي ظهر شيء لم نرغب فيه أبدًا. بعد ثلاث سنوات من العلاج، علمنا أن ابني بحاجة إلى جراحة في خصيتيه. لقد فوجئت كثيرا . "من أين أتت هذه المشكلة؟" وعندما سألت الطبيب، أجاب بدم بارد "الخصية ليست في مكانها". كما تأخر في إجراء الجراحة. بالطبع الطبيب الذي أخبرني أن الجراحة تأخرت قائلا:"لقد تأخرنا في إجراء الجراحة لطفلك".


ستؤثر هذه المشكلة على طفلي عندما يكبر، ربما لا تعمل خصيتيه على الإطلاق. لقد أجريت عملية جراحية لابني. ولسوء الحظ العملية لم تنجح. لهذا السبب ، كان عليه الخضوع لعملية جراحية أخرى بعد ستة أشهر ... فلم تكن إحدى الخصيتين في مكانها ، والثانية كانت تعاني من فتق.


لم يتمكن الطبيب من تشخيص مرض طفلي التشخيص الصحيح في الوقت المناسب. فعلى الرغم من علمه أنني أذهب إلى المستشفى كل أسبوع ، لم يستطع فهم أن حالة طفلي ليست جيدة ، فبعدما ترددت أنا وطفلي إلى المستشفى من مراجعات ومعاينات لمدة ثلاث سنوات قال لي بكل برود: "تأخرنا في إجراء الجراحة". في حين كان لا بد أن يُجري هذه العملية قبل أن يبلغ من العمر عامًا واحدًا! أعتقد أن هذا الخطأ في التشخيص والعلاج هو الذي تسبب في حالة طفلي هذه! لا حول ولا قوة إلا بالله.


ما زلت أذهب إلى المستشفى كل شهر أو شهرين. يراجع ابني الجراح لمراقبة حالته بعد الجراحة ويراجع طبيب الغدد الصماء لفحص الغدة الدرقية. شفا الله ابني وجميع المرضى. من ناحية أخرى، تمكن زوجي أيضًا من العثور على وظيفة جديدة من خلال تركي ساعدنا بعد الوباء، رضي الله عنه، لا أستطيع شكره بما فيه الكفاية.


- مريم سيدة سورية تبلغ من العمر 40 عاماً. تعيش مع عائلتها في تركيا منذ 8 سنوات.


Yorumlar


bottom of page